ALL NEWS

الاثنين, يونيو 15, 2020 - 10:23

Coronavirus Image

أجرى فريق الأطباء في غلوب مد، شركة إدارة منافع الرعاية الصحية الرائدة في الشرق الأوسط، مراجعة  لدراسات سابقة حول آثار المواد الكيميائية المسبّبة لاضطرابات الغدد الصماء،وتداخلها مع هرمونات الجسم. أُجريت المراجعة بإشرافالدكتور إيليا عبد المسيح، مدير عيادات غودكير كلينيكز التابعة لغلوب مد، وإعدادالدكتورة كارن أبو جودة، إختصاصية في الصحة السكانية.  وقد اظهرت أنه حتى عند التعرض لمستويات منخفضة من هذه المواد الكيميائية الضّارة، يمكن أن يكون لها آثار سلبية على صحة الأنسان مما يساهم بشكل كبير في تطور أمراض مثل السرطانات، والربو، والسكري، والعيوب التناسلية، والسمنة. كما توصّلتالمراجعة إلى ست طرق بسيطة للحدّ من التعرض لهذه المواد الكيميائية الضارة.

ان المواد الكيميائية المُخلّة بعمل الغدد الصّماء هي مواد كيميائية خارجية أو خليط من المواد يتداخل بصورة سلبية مع عمل الهرمونات في أجسامنا. بشكل عام، تفرز الغدد الصمّاء الهرمونات الضرورية للحفاظ على صحتنا. تتواجد المواد الكيميائية المُخلّة بعمل الغدد الصّماءفي العديد من المنتجات التي نستخدمها يومياً، بما في ذلك بعض الحاويات والمستوعبات البلاستيكية، وبطانات علب الطعام المعدنية ، والمنظفات، ومثبطات اللهب، والأغذيّة، والألعاب، ومستحضرات التجميل، ومبيدات الحشرات، والإستروجين الطبيعي والبروجسترون، والبلاستيك، والعقاقير النشطة هرمونياً، والهرمونات الاصطناعية. تؤكد هذه المجموعة الواسعة من المنتجات أننا نتعرض يومياً لجرعات منخفضة من المواد الكيميائية المُخلّة بعمل الغدد الصّماء دون أن ندرك ذلك. تشمل بعض هذه المواد الكيميائية على سبيل المثال لا الحصر:

  • البيسفينول أ(BPA): المستخدم في المنتجات البلاستيكية مثلاً مستوعبات وحاويات تخزين الطعام
  • البركلورات: وهو منتج ثانوي موجود في مياه الشرب والألعاب النارية
  • مواد بيرفلوروكيل وبولي فلورو آلكيل(PFAS): المستخدمة على نطاق واسع في المواد الصناعية، مثل رغوة مكافحة الحرائق، والأواني غير اللاصقة، والورق، ومواد تغليف الأقمشة.

يمكن للمواد الكيميائية المُخلّة بعمل الغدد الصّماء أن تترك آثاراً ضارة إما من خلال تغيير كمية الهرمونات التي يفرزها الجسم أو عبر التدخل بعملية إستقبال هذه الهرمونات. وقد أدى ذلك إلى زيادة انتشار العديد من الأمراض المرتبطة بالغدد الصماء مثل مرض السكري والسمنة. وهنا لا بدّ من التأكيد أنه يجب أن تتفاعل العوامل الوراثية والبيئية كي يتطور أي مرض،. لذلك، من المهم ضبط العوامل البيئية المحيطة بنا للحدّ من التعرض لهذه المواد الكيميائية  قدر الإمكان. في هذا السياق، يوصى بإتباعست خطوات بسيطة للحدّ من التعرض للمواد الكيميائية المُخلّة بعمل الغدد الصّماء:

1. تناول الأطعمة العضوية لتجنب مبيدات الحشرات. اختر الفواكه والخضروات المزروعة عضوياً للحدّ من التعرض لمبيدات الحشرات خصوصاً تلك التي يتمّ رشها مباشرة مثل الفلفل، والسبانخ، والنكتارين، والعنب، والخوخ، والإجاص، والكرفس، والخس، والبطاطس، والكرز، والفراولة، والتفاح.

2. تجنب الأغذية المُعلبة والمعالجة. تحتوي العبوات على مجموعة من مادة البيسفينول التي تعمل بشكل مماثل للإستروجين وتعارض عمل هرمون الأديبونيكتين، وبالتالي تعزز وجود الخلايا الدهنية ما يعززخطر الإصابة بمرض السكري. كما ان العبوات التي تشير ملصقاتها بأنها "خالية من" BPA فهي ليست آمنة لأنها تحتوي على نسبة كبيرة من البيسفينول.

3.  تجنب الإيصالات الورقية الحرارية. وقد أرتبطت هذه بأمراض مثل سرطانات الثدي، والبروستات، وأمراض القلب والأوعية الدموية ، والتشوهات التناسلية كما إضطرابات التطور الذهني. لذا من الأفضل عدم قبول هذه الإيصالات الورقية، ولكن في حال كنت مضطراً للتعامل بها، حينها يجب إمساكها من الجهة غير اللامعة. بعد إمساك الإيصال، اغسل يديك جيداً بالماء والصابون في غضون4 دقائق. في حال كان عليك التعامل بإستمرار مع الإيصالات، حينها يجب إرتداء القفازات. أخيراً، لا تستخدم مطهراً يدوياً بعد لمس الإيصال. أظهرت الأبحاث أن مستوىBPA يتضاعف بنسبة 185% بعد استخدام منتجات العناية بالبشرة مثل واقي الشمس، ومرطبات البشرة، والمعقّمات.

4. احذر من المواد البلاستيكيةالتي تحتوي على الفثالات والبارابين بما لها من العديد من الآثار السلبية. إنتبه إلى المؤشرات التالية:

 

تفزز مواد كيميائية مُخلّة بعمل الغدد الصّمّاء

لم تُجرى عليها إختبارات السلامة

مواد سامة

ترتبط بالمشاكل الإنجابية والسكري والسرطانات.

يتحلّل ببطء، وغير متفاعل كيميائيًا. يؤثر على البيئة.

لم تُثبت سلامة المواد المستخدمة

يفرز مواد  سامة للغاية على مر الوقت

يماثل وظيفة الإستروجين. يؤدي لمشاكل في الخصوبة وإضطرابات النمو.

زجاجات ماء أو صودا ، ألياف البوليستر

زجاجات وقوارير الحليب والمنظفات، ومستوعبات تخزين الأطعمة

أنابيب المياه،  مواد عازلة، ملابس، ألعاب  أثاث، ستائر أحواض الإستحمام

 

أغطية الحاويات والمستوعبات ، محركات الأقراص ، والأغطية البلاستيكية،والتجليد

 

مواد تغليف الأقمشة والسجاد ، والمعدات الطبية ومعدات المختبرات، وحفاضات الأطفال

مواد التغليف، وأكواب الشرب، والحقائب، والأقراص المدمجة

جميع المواد البلاستيكية غير المشمولة في الفئات السابقة

 

لا تضع البلاستيك في الميكروويف حتى لو تم تصنيفه على أنه آمن للاستخدام في الميكروويف. تخلص من البلاستيك المخدوش بما انه يفقد الطبقة الواقية.

5. حافظ على بيئة نظيفة في منزلكحيث قد تتراكم مثبطات اللهب والملوثات العضوية الأخرى الموجودة في الأجهزة الإلكترونية والأثاث، وحينها يمكن أن يتداخل الغبار مع الأداء الطبيعي للغدة الدرقية. لذلك، يُنصح بفتح النوافذ بانتظام لتهوئة المنزل، والتنظيف بالمكنسة الكهربائية مرة واحدة على الأقل اسبوعياً، ومسح المنزل بممسحة رطبة.

6. تجنب أواني الطبخ مثل الطناجر غير اللاصقةلأنها تحتوي على PFAS. تتداخل هذه المواد مع عملية التمثيل الغذائي وقد أظهرت أنها تحفز زيادة الوزن بعد اتباع حمية غذائية ناجحة. والبديل هو استخدام أواني من الحديد أو الفولاذ المقاوم للصدأ.

ان المواد الكيميائية المُخلّة بعمل الغدد الصّماء موجودة في كل مكان من حولنا، وتترك أثراً سلبياً على صحتنا،وترتبط بالعديد من الأمراض غير المعدية. تساهم هذه الخطوات الست البسيطة بالحدّ من تعرضنا لهذه المواد الكيميائية المؤذية.

تم اعداد هذه الدراسة بناءاً على المراجع التالية:

Lee, Duk-Hee. "Evidence of the possible harm of endocrine-disrupting chemicals in humans: ongoing debates and key issues." Endocrinology and Metabolism 33.1 (2018): 44-52.

- Lee, Duk-Hee, et al. "Chlorinated persistent organic pollutants, obesity, and type 2 diabetes." Endocrine reviews 35.4 (2014): 557-601.

- Taylor, Kyla W., et al. "Evaluation of the association between persistent organic pollutants (POPs) and diabetes in epidemiological studies: a national toxicology program workshop review." Environmental health perspectives 121.7 (2013): 774-783.

-  Kusminski, Christine M., et al. "MitoNEET-driven alterations in adipocyte mitochondrial activity reveal a crucial adaptive process that preserves insulin sensitivity in obesity." Nature medicine 18.10 (2012): 1539.

- Curtis, Sandra. “Is BPA on Thermal Paper A Health Risk?” Plastic Pollution Coalition, Plastic Pollution Coalition, 23 Dec. 2016, www.plasticpollutioncoalition.org/blog/2016/12/23/is-bpa-on-thermal-paper-a-health-hazard.

- Vandenberg, Laura, et al. “Let's Talk EDCs.” Endocrine Society, Endocrine Society, 2019, www.endocrine.org/topics/edc/talking-edcs.

- Trasande, Leonardo. “Avoiding Endocrine-Disrupting Chemicals: 5 Tips.” Medscape, Medscape, 7 Feb. 2020, www.medscape.com/viewarticle/924846.

ان هذه الدراسة هي عبارة عن توجيهات عامة  تهدف الى مشاركة بعض المعلومات المتعلقة بموضوعها ولا تشكل نصائح او ارشادات صحية. تمّ إعداد الدراسة بناءً على المعلومات والبيانات الواردة في المراجع أعلاه. لا تتعهد غلوب مد  ولا تضمن أن هذه المعلومات كاملة وخالية من أية أخطاء. لن تكون شركة غلوب مد مسؤولة عن أية أضرار مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية  أو خاصة أو نموذجية أو غيرها من الأضرار الناشئة عن الاعتماد على هذه المعلومات .

Coronavirus Image

أجرى فريق الأطباء في غلوب مد، شركة إدارة منافع الرعاية الصحية الرائدة في الشرق الأوسط، مراجعة  لدراسات سابقة حول آثار المواد الكيميائية المسبّبة لاضطرابات الغدد الصماء،وتداخلها مع هرمونات الجسم. أُجريت المراجعة بإشرافالدكتور إيليا عبد المسيح، مدير عيادات غودكير كلينيكز التابعة لغلوب مد، وإعدادالدكتورة كارن أبو جودة، إختصاصية في الصحة السكانية.  وقد اظهرت أنه حتى عند التعرض لمستويات منخفضة من هذه المواد الكيميائية الضّارة، يمكن أن يكون لها آثار سلبية على صحة الأنسان مما يساهم بشكل كبير في تطور أمراض مثل السرطانات، والربو، والسكري، والعيوب التناسلية، والسمنة. كما توصّلتالمراجعة إلى ست طرق بسيطة للحدّ من التعرض لهذه المواد الكيميائية الضارة.

ان المواد الكيميائية المُخلّة بعمل الغدد الصّماء هي مواد كيميائية خارجية أو خليط من المواد يتداخل بصورة سلبية مع عمل الهرمونات في أجسامنا. بشكل عام، تفرز الغدد الصمّاء الهرمونات الضرورية للحفاظ على صحتنا. تتواجد المواد الكيميائية المُخلّة بعمل الغدد الصّماءفي العديد من المنتجات التي نستخدمها يومياً، بما في ذلك بعض الحاويات والمستوعبات البلاستيكية، وبطانات علب الطعام المعدنية ، والمنظفات، ومثبطات اللهب، والأغذيّة، والألعاب، ومستحضرات التجميل، ومبيدات الحشرات، والإستروجين الطبيعي والبروجسترون، والبلاستيك، والعقاقير النشطة هرمونياً، والهرمونات الاصطناعية. تؤكد هذه المجموعة الواسعة من المنتجات أننا نتعرض يومياً لجرعات منخفضة من المواد الكيميائية المُخلّة بعمل الغدد الصّماء دون أن ندرك ذلك. تشمل بعض هذه المواد الكيميائية على سبيل المثال لا الحصر:

  • البيسفينول أ(BPA): المستخدم في المنتجات البلاستيكية مثلاً مستوعبات وحاويات تخزين الطعام
  • البركلورات: وهو منتج ثانوي موجود في مياه الشرب والألعاب النارية
  • مواد بيرفلوروكيل وبولي فلورو آلكيل(PFAS): المستخدمة على نطاق واسع في المواد الصناعية، مثل رغوة مكافحة الحرائق، والأواني غير اللاصقة، والورق، ومواد تغليف الأقمشة.

يمكن للمواد الكيميائية المُخلّة بعمل الغدد الصّماء أن تترك آثاراً ضارة إما من خلال تغيير كمية الهرمونات التي يفرزها الجسم أو عبر التدخل بعملية إستقبال هذه الهرمونات. وقد أدى ذلك إلى زيادة انتشار العديد من الأمراض المرتبطة بالغدد الصماء مثل مرض السكري والسمنة. وهنا لا بدّ من التأكيد أنه يجب أن تتفاعل العوامل الوراثية والبيئية كي يتطور أي مرض،. لذلك، من المهم ضبط العوامل البيئية المحيطة بنا للحدّ من التعرض لهذه المواد الكيميائية  قدر الإمكان. في هذا السياق، يوصى بإتباعست خطوات بسيطة للحدّ من التعرض للمواد الكيميائية المُخلّة بعمل الغدد الصّماء:

1. تناول الأطعمة العضوية لتجنب مبيدات الحشرات. اختر الفواكه والخضروات المزروعة عضوياً للحدّ من التعرض لمبيدات الحشرات خصوصاً تلك التي يتمّ رشها مباشرة مثل الفلفل، والسبانخ، والنكتارين، والعنب، والخوخ، والإجاص، والكرفس، والخس، والبطاطس، والكرز، والفراولة، والتفاح.

2. تجنب الأغذية المُعلبة والمعالجة. تحتوي العبوات على مجموعة من مادة البيسفينول التي تعمل بشكل مماثل للإستروجين وتعارض عمل هرمون الأديبونيكتين، وبالتالي تعزز وجود الخلايا الدهنية ما يعززخطر الإصابة بمرض السكري. كما ان العبوات التي تشير ملصقاتها بأنها "خالية من" BPA فهي ليست آمنة لأنها تحتوي على نسبة كبيرة من البيسفينول.

3.  تجنب الإيصالات الورقية الحرارية. وقد أرتبطت هذه بأمراض مثل سرطانات الثدي، والبروستات، وأمراض القلب والأوعية الدموية ، والتشوهات التناسلية كما إضطرابات التطور الذهني. لذا من الأفضل عدم قبول هذه الإيصالات الورقية، ولكن في حال كنت مضطراً للتعامل بها، حينها يجب إمساكها من الجهة غير اللامعة. بعد إمساك الإيصال، اغسل يديك جيداً بالماء والصابون في غضون4 دقائق. في حال كان عليك التعامل بإستمرار مع الإيصالات، حينها يجب إرتداء القفازات. أخيراً، لا تستخدم مطهراً يدوياً بعد لمس الإيصال. أظهرت الأبحاث أن مستوىBPA يتضاعف بنسبة 185% بعد استخدام منتجات العناية بالبشرة مثل واقي الشمس، ومرطبات البشرة، والمعقّمات.

4. احذر من المواد البلاستيكيةالتي تحتوي على الفثالات والبارابين بما لها من العديد من الآثار السلبية. إنتبه إلى المؤشرات التالية:

 

تفزز مواد كيميائية مُخلّة بعمل الغدد الصّمّاء

لم تُجرى عليها إختبارات السلامة

مواد سامة

ترتبط بالمشاكل الإنجابية والسكري والسرطانات.

يتحلّل ببطء، وغير متفاعل كيميائيًا. يؤثر على البيئة.

لم تُثبت سلامة المواد المستخدمة

يفرز مواد  سامة للغاية على مر الوقت

يماثل وظيفة الإستروجين. يؤدي لمشاكل في الخصوبة وإضطرابات النمو.

زجاجات ماء أو صودا ، ألياف البوليستر

زجاجات وقوارير الحليب والمنظفات، ومستوعبات تخزين الأطعمة

أنابيب المياه،  مواد عازلة، ملابس، ألعاب  أثاث، ستائر أحواض الإستحمام

 

أغطية الحاويات والمستوعبات ، محركات الأقراص ، والأغطية البلاستيكية،والتجليد

 

مواد تغليف الأقمشة والسجاد ، والمعدات الطبية ومعدات المختبرات، وحفاضات الأطفال

مواد التغليف، وأكواب الشرب، والحقائب، والأقراص المدمجة

جميع المواد البلاستيكية غير المشمولة في الفئات السابقة

 

لا تضع البلاستيك في الميكروويف حتى لو تم تصنيفه على أنه آمن للاستخدام في الميكروويف. تخلص من البلاستيك المخدوش بما انه يفقد الطبقة الواقية.

5. حافظ على بيئة نظيفة في منزلكحيث قد تتراكم مثبطات اللهب والملوثات العضوية الأخرى الموجودة في الأجهزة الإلكترونية والأثاث، وحينها يمكن أن يتداخل الغبار مع الأداء الطبيعي للغدة الدرقية. لذلك، يُنصح بفتح النوافذ بانتظام لتهوئة المنزل، والتنظيف بالمكنسة الكهربائية مرة واحدة على الأقل اسبوعياً، ومسح المنزل بممسحة رطبة.

6. تجنب أواني الطبخ مثل الطناجر غير اللاصقةلأنها تحتوي على PFAS. تتداخل هذه المواد مع عملية التمثيل الغذائي وقد أظهرت أنها تحفز زيادة الوزن بعد اتباع حمية غذائية ناجحة. والبديل هو استخدام أواني من الحديد أو الفولاذ المقاوم للصدأ.

ان المواد الكيميائية المُخلّة بعمل الغدد الصّماء موجودة في كل مكان من حولنا، وتترك أثراً سلبياً على صحتنا،وترتبط بالعديد من الأمراض غير المعدية. تساهم هذه الخطوات الست البسيطة بالحدّ من تعرضنا لهذه المواد الكيميائية المؤذية.

تم اعداد هذه الدراسة بناءاً على المراجع التالية:

Lee, Duk-Hee. "Evidence of the possible harm of endocrine-disrupting chemicals in humans: ongoing debates and key issues." Endocrinology and Metabolism 33.1 (2018): 44-52.

- Lee, Duk-Hee, et al. "Chlorinated persistent organic pollutants, obesity, and type 2 diabetes." Endocrine reviews 35.4 (2014): 557-601.

- Taylor, Kyla W., et al. "Evaluation of the association between persistent organic pollutants (POPs) and diabetes in epidemiological studies: a national toxicology program workshop review." Environmental health perspectives 121.7 (2013): 774-783.

-  Kusminski, Christine M., et al. "MitoNEET-driven alterations in adipocyte mitochondrial activity reveal a crucial adaptive process that preserves insulin sensitivity in obesity." Nature medicine 18.10 (2012): 1539.

- Curtis, Sandra. “Is BPA on Thermal Paper A Health Risk?” Plastic Pollution Coalition, Plastic Pollution Coalition, 23 Dec. 2016, www.plasticpollutioncoalition.org/blog/2016/12/23/is-bpa-on-thermal-paper-a-health-hazard.

- Vandenberg, Laura, et al. “Let's Talk EDCs.” Endocrine Society, Endocrine Society, 2019, www.endocrine.org/topics/edc/talking-edcs.

- Trasande, Leonardo. “Avoiding Endocrine-Disrupting Chemicals: 5 Tips.” Medscape, Medscape, 7 Feb. 2020, www.medscape.com/viewarticle/924846.

ان هذه الدراسة هي عبارة عن توجيهات عامة  تهدف الى مشاركة بعض المعلومات المتعلقة بموضوعها ولا تشكل نصائح او ارشادات صحية. تمّ إعداد الدراسة بناءً على المعلومات والبيانات الواردة في المراجع أعلاه. لا تتعهد غلوب مد  ولا تضمن أن هذه المعلومات كاملة وخالية من أية أخطاء. لن تكون شركة غلوب مد مسؤولة عن أية أضرار مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية  أو خاصة أو نموذجية أو غيرها من الأضرار الناشئة عن الاعتماد على هذه المعلومات .

 

 

 

 
الجمعة, فبراير 3, 2017 - 11:15

كُرمت غلوب مد، المجموعة الرائدة في إدارة منافع الرعاية الصحية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بجائزة " أفضل مقدم خدمات إدارة مطالبات صحية "Claims Management Services Provider  في حفل توزيع جوائز الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للتأمين  MENA IR Insurance Awardsالسنوي الذي عقد في 31 يناير في فندق ريتز كارلتون، في مركز دبي المالي العالمي في الإمارات العربية المتحدة.

خلال هذا الحدث المرموق، الذي تنظمة مجلة MENA Insurance Reviewويشرف عليه مجموعة من الخبراء في القطاع، أُعلن عن أسماء الفائزين وكُرّمت غلوب مد لتميزها كمقدم  خدمات إستثنائي في مجال إدارة المطالبات الصحية، إستناداً إلى تطورها المستدام، وإستراتيجيتها العملية الصلبة، وإبتكارها في مجال الخدمات، وخبرة طاقم عملها، وأنظمتها المتفوقة تقنياً.

تسلّم السيد زياد خرما، نائب الرئيس- تطوير الأعمال  وخدمات أكتوارية، الجائزة نيابة عن مجموعة غلوبمد. وأعرب عن اعتزازه بهذا التميز قائلا: "يشرفنا دائما أن نحظى بالاعتراف بالجهود الجبارة التي يبذلها  فريق عمل غلوب مد لتقديم أفضل الحلول لزبائننا والمؤمنين لديهم. على الرغم من أننا فزنا بجائزةواحدةالليلة، إنما تميزنا يكمن في ترشحنا لخمس فئات مختلفة  ما يعكس تنوع خدماتنا، وخبرتنا، وتفوقنا كروادفي هذا القطاع. "

مستندة إلى خبرتها ومعرفتها التقنية الرائدة العائدة الى ما يفوق الـ 27 عاما، بادرت  غلوب مد في تنفيذ إلتزام إستراتيجي جديد خلال عام 2017 سيشهد تحول أعمالها بالكامل لإعتماد الوسائل الرقمية خلال السنوات الثلاث المقبلة مع التركيز على تقديم تجربة استثنائية للعملاء.

هذه ليست المرة الأولى التي تُكرم فيها غلوب مد من قبل MENA Insurance Reviewلتميزها في مجال الخدمات، فقد سبق وأحرزت المجموعة جائزة "أفضل شركة إدارة مطالبات صحية" في الحدث عينه عام 2017. وتشمل قائمة إنجازات المجموعة جائزة أفضل "إدارة طبية" عام 2014، وأفضل "شركة إدارة منافع رعاية صحية" عام 2015 أيضا في دبي، وهذا ما يدل على الجهود الجماعية المبذولة التي ساهمت في دفع غلوب مد الى موقعها الريادي وتوسّعها الجغرافي الى 12 بلدا في الشرق الاوسط وأفريقيا،وخدمة ما يزيد عن 130 زبوناً.

الخميس, سبتمبر 26, 2013 - 15:02

عقب سلسلة من العروض المقدمة من عدد من شركات التأمين الصحي إلى نقابة المعلمين، النقابة الأكبر في الأردن، وقع إختيار النقابة على شركة غلوب مد الأردن من أجل  إدارة نفقات برنامج الرعاية الصحية المعتمد تأسيسه لصالح المعلمين والمعلمات وعائلاتهم. وقدمت غلوب مد الأردن للنقابة ثلاثة إقتراحات حول برامج التغطية  التي تتراوح بين الحد الأدنى للتغطية والحد الأقصى لها وخيار ثالث لمتوسط التغطية، بالاضافة الى إعداد ثلاث دراسات اكتوارية لتحديد الكلفة التقديرية للاشتراكات الشهرية لكل من المستويات الثلاثة  للتغطية.

 

بفضل نظامها الإكتروني الذي يتضمن جميع المعلومات الضرورية عن المنتسبين و الذي يسمح بالتقليل من إستخدام النماذج الورقية والاكتفاء ببطاقة التأمين الصحي٬ ستعمل غلوب مد الأردن على تقديم المستوى الأفضل من الخدمات للمنتسبين إلى النقابة.

 

تغلوب مد الأردن هي الشركة الرائدة في إدارة خدمات الرعاية الصحية في الأردن ، حيث توفر الدعم اللازم لشركات التأمين وصناديق التعاضد وأرباب العمل ذات المجموعات الكبيرة، عبر إستخدامها لأحدث الأدوات والخدمات وأكثرها تطوراً، الإكتتاب  وإدارة بوالص التأمين، إدارة شبكة مقدمي الخدمات الصحية، إصدار الموافقات ومعالجة المطالبات وتدقيقها، تسديد المطالبات عن شركة التأمين  وإجراء التسويات مع مقدمي الخدمات الصحية، خدمة الزبائن الإستباقية وتقديم الخدمات المتعلقة بالمعلومات التجارية. وإذ تدرك إيضاً تطور الإحتياجات في إدارة المنافع الخاصة بالصيدليات  PBM،  تقدم شركة غلوب مد الأردن اليوم برنامج مستقل ومتكامل لإدارة المنافع الصيدلانية يهدف إلى المنع التلقائي لإساءة إستعمال المنافع الصيدلانية.  تؤمن شركة غلوب مد الأردن من جهة أخرى خدمات شاملة ومبتكرة لإدارة الحاجات المعقدة لزبائنها كشركات التأمين وصناديق التعاضد كالخدمات الإكتوارية والخدمات الصحية الدولية.

 

يدعم مسيرة غلوب مد الأردن  ما يزيد عن 20 عام من خبرة ومعرفة ، وهي جزء من مجموعة غلوب مد التيتتألف من ١٢ شركة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، لا سيما في لبنان، العراق المملكة العربية السعودية، الكويت، قطر، الإمارات العربية المتحدة، البحرين، مصر، فلسطين، الأردن، نيجيريا، وقريباً في عمان. 

الأربعاء, يونيو 19, 2013 - 13:24

أعلن المجلس الأعلى للصحة في قطر في مؤتمر صحافي عقد في الدوحة عنتعيين شركة التأمين القطرية، مجموعة الخليج التكافلي، كشركة إدارة الخدمات الصحية الخاصة بالشركة الوطنية للتأمين الصحي، وهي الشركة التي سوف تتولى إدارة نظام تغطية الرعاية الصحيّة في البلاد. كما تمّت تسمية شركتي "غلوب مد" و"إيتنا"، والأخيرة هي شركة عالميّة متخصصة في مجال خدمات الرعاية الصحية المختلفة ذات العدد الكبير من البرامج التأمينية والخدمات مع خبرة عالمية شاسعة، كمتعاقدتين مشتركتين حصريّتين.

 

وستقوم "غلوب مد"، الشركة الرائدة في تزويد الخدمات وإدارة الرعاية الصحية، بتأمين خدمات الانتساب، إدارة المطالبات، وخدمات مركز الإتّصالات للشركة الوطنية للتأمين الصحي التي أنشئت حديثاً في قطر.

 

وأعرب نائب رئيس تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في "غلوب مد"، والمعيّن مديراً للمشروع السيد ربيع خرما عن سعادته وتشرّف "بأن يتم اختيارنا لنخدم برنامج الرعاية الصحية الشاملة الذي سيتم إطلاقه على مراحل والذي من شأنه تغطية المواطنين القطريين، والأجانب وزوار دولة قطر على حدّ سواء. ونحن على أتمّ الثقة بأننا سنكون على قدر المهمة التي أنيطت بنا كوننا قادرين على تقديم مجموعة واسعة من خدمات لإدارة الرعاية الصحية من أجل إعداد النظام التقني الأساسي اللازم لتنفيذ هذه الخدمات في قطر".

 

أضاف: "بنت "غلوب مد" شراكة تجارية استراتيجية مع مجموعة الخليج التكافلي وشركة "إيتنا" في هذا الاطار، ولدينا توقعات كبيرة حول ما سنحقّقه سوياً لهذا المشروع".

 

وستشكل "غلوب مد" حجر أساس للمشروع، بانيةً على اثنين وعشرين عاماً من الخبرة والمعرفة في مجال تزويد حلول تمّ اختبارها سابقاً في إدارة خدمات الرعاية الصحية لكلّ من القطاعين الخاص والعام،  وستستخدم خبراتها التقنيّة المتينة في إدارة خدمات الرعاية الصحيّة لتوفير مجموعة واسعة من الخدمات لإدارة متطلبات العملاء المختلفة.

 

وستخصّص المرحلة الأولى من برنامج التأمين الصحي الوطني لتغطية نساء قطر، وستشمل الأمومة والأمراض النسائيّة وقضايا الرعاية الصحيّة النسائيّة ذات الصلة، حيث أكد خرما على التزام "غلوب مد" "بضمان نجاح المرحلة الأولى بشكل متكامل وستعمل على هذا الأساس لبلوغ هذا الهدف لدعم وتحقيق أهداف خطة التأمين الصحي الوطني لدولة قطر ومراحلها القادمة بدرجة عالية من الكفاءة والدقة".

الأربعاء, يونيو 12, 2013 - 15:59

أعلن المجلس الأعلى للصحة القطري (إس سي إتش)خلال مؤتمر صحفي عقد في ١٠ يونيو ٢٠١٣ في الدوحة، تعيين غلوب ميد، كجزء من مجموعة، لخدمة البرنامج الصحي الشامل التي سيتم تقديمه تدريجياً إلى جميع المواطنين والمقيمين في قطر.

 
 
 
 
 
    download pdf

غلوب مد الاردن ترحب بأول غلوب مد بيبي

الجمعة, فبراير 1, 2013 - 10:45

ما أجمل أن نبدأ العام بفرحة مولود جديد. يسر شركة غلوب مد الاردن أن تعلن عن ولادة أول طفل مغطى بغلوب مد بيبي في الاردن. إسمه عمر وقد ولد بصحة جيدة جداً. لقد تواجد فريق غلوب مد الاردن في المستشفى  ليقدم الدعم  وليشهد على ولادة الطفل عمر بنفس فرحة أهله. وقد قامت المديرة الطبية الدكتورة ماريا هلسه بزيارة الأم للإطمئنان على حالتها وللتأكد من أنه تحصل على الرعاية الاستشفائية  المناسبة.

على أمل أن طفلنا الأول سوف يفتح الطريق لجيل جديد  وسعيد داخل أسرة  غلوب مد الاردن، ونحن جميعا نرحب بالطفل عمر ونتمنى له حياة صحية وسعيدة.